اهلا بك, اذا كانت زيارتك الأولى بإمكانك التسجيل.
  • تسجيل الدخول

أهلا وسهلا بك إلى ملتقى الإدارة العامة للتربية والتعليم بمنطقة الباحة.

نرجوا الاطلاع على قوانين الملتقى , قوانين الملتقى بالنقر على الرابط. بإمكانك التسجيل تسجيل قبل المشاركة بالملتقى , بالنقر على رابط التسجيل.

???? ????? 1
 
 
 

 

 
 
 
 

آخر مواضيع الملتقى

النتائج 1 إلى 1 من 1
  1. #1

    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    المشاركات
    7,627

    افتراضي اسباب ودوافع تعاطي المخدرات

    اسباب ودوافع تعاطي المخدرات
    تحقيقات ومقابلات

    تعاطي المخدرات في المؤسسات التعليمية... وَهْمٌ ثم حَسرةٌ ونَدمٌ!

    أضحت ظاهرة تعاطي المخدرات في المؤسسات التعليمية، واحدة من أهم مهددات السلامة العقلية والنفسية والجسدية لفلذات أكبادنا، شباب في عمر الورد أصبحوا أسرى لهذه السم القاتل، منهم من تدارك نفسه قبل فوات الأوان، ومنهم من لا زال غارقا في براثن الأقراص المهلوسة (القرقوبي) والمعجون والحشيش والكوكايين..
    المزيد






    للتعرف على أهم الدواعي والأسباب لإقدام الشباب اليافعين على تعاطي المخدرات في المؤسسات التعليمة، نقترح على قرائنا الأعزاء تقسيمها كالآتي: في البدء هناك الأسرة
    تعتبر الأسرة هي النواة الأولى للمجتمع، وهي التي ينطلق منها الفرد إلى العالم الخارجي بتربية وعادات وتقاليد اكتسبها منها، ويقع عليها العبء الأكبر في التوجيه والإرشاد إلى معرفة النافع من الضار والسلوك الحسن من السيئ.
    وقد أظهر البحث الذي أجريناه مع عينات من تلاميذ بعض المؤسسات التعليمية أن عدم الاستقرار في جو الأسرة المتمثل في عدم الانسجام بين الوالدين وتأزم الخلافات بينهما إلى درجة الفراق والطلاق والهجر يولد في أغلب الأحيان إحساسا لدى الأبناء بعدم اهتمام الأبوين بهم.

    القدوة السيئة في البيت
    يعتبر هذا السبب من أهم العوامل الأسرية التي تدفع الشباب إلى تعاطي المخدرات، ويرجع ذلك إلى أنه حينما يظهر الوالدين في بعض الأحيان أمام أبنائهم في صورة مخلة تتمثل في إقدامهم على تصرفات سيئة وهم تحت تأثير المخدر أو المسكر، فإن ذلك يسبب صدمة نفسية للأبناء تدفعهم إلى تقليدهم فيما يقومون به من تصرفات سيئة.
    انشغال الوالدين عن الأبناء
    إن انشغال الوالدين عن تربية أبنائهم بشكل مباشر، إما بسبب العمل أو السفر وعدم متابعتهم أو عدم مراقبة سلوكهم، يجعل الأبناء عرضة للضياع والوقوع في دهاليز الإدمان، ولا ريب أنه مهما كان المدخول المادي من وراء العمل أو السفر؛ فإنه لا يعادل الضرر التي يلحق بالأبناء نتيجة إهمال رعايتهم وتربيتهم بالشكل السليم.

    القسوة الزائدة على الأبناء يجمع علماء التربية على أن الابن إذا عومل بقسوة من قبل والديه، مثل ضربه وتوبيخه وتحقيره؛ فإن ذلك ينعكس سلبا على تصرفاته، مما يؤدي به إلى مخالفة وتحدي والديه، إما بالبحث عن المواساة في محضن آخر، فلا يجد أمامه سوى رفقاء السوء الذين يدفعون به إلى طريق تعاطي المخدرات.
    • الضغط على الابن من أجل التفوق
    إن الضغط الذي تمارسه بعض الأسر على أبنائها من أجل التفوق في الدراسة، يدفعهم إلى استعمال بعض العقاقير المنبهه أو المنشطة من أجل السهر والاستذكار وتحصيل الدروس، مع عدم إمكانية تحقيق ذلك عند أكثرهم...
    دواعي تعاطي الفرد للمخدرات
    • مصاحبة رفقاء السوء
    يعد الفضول وإلحاح الأصدقاء أهم سبب وحافز على التجربة كأسلوب من أساليب المشاركة مع هؤلاء الرفقاء، في هذا الشأن تخبرنا سميرة ذات 16 سنة عن تجربتها: "حاولت تدخين الحشيش الذي عرضته إحدى زميلاتي علي في قسم الدراسة، خاصة وقد أخبرتني أن تدخينه يجعلك تحس بنشوة عارمة...".
    • المشاكل والهموم الاجتماعية
    هناك كثير من المشاكل الاجتماعية التي يتعرض لها الشباب، فتدفع بعضهم إلى تعاطي المخدرات بحجة نسيان هذه الهموم. يوسف الذي يعاني من حالة إدمان ظاهرة يقول في هذا الشأن: "...في سن الخامسة سدت جميع الأبواب في وجهي.. فأبي وأمي انفصلا عن بعضهما... ثم ترعرعت عند جدي لأمي لكن بعد وفاته، رفضت عائلة أمي استبقائي معها.. فأبي تزوج بامرأة رفضتني في بيتها، وأمي سافرت لبلد آخر من أجل البحث عن عمل، فكان الشارع هو ملاذي، فتعرفت على أصدقاء جدد علموني أن القرقوبي والغبرة والحشيش من أهم الوسائل الناجعة لنسيان الهموم والمحن...".

    • ضعف الوازع الديني
    إن عدم تمسك بعض الشباب اليوم، بتعاليم الدين الإسلامي الحنيف من حيث إتباع أوامره واجتناب نواهيه، ونسيان كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وآله وسلم، يؤدي بلا شك إلى الانحراف عن طريق الصواب والخير إلى طريق الفساد والهلاك...
    • الشعور بالفراغ والملل
    إن مشكل الفراغ والملل مع عدم توفر الأماكن الصالحة لامتصاص طاقة الشباب كالمكتبات والنوادي والمنتزهات وغيرها، يعتبر بحق من أبرز الأسباب التي تؤدي إلى تعاطي المخدرات أو المسكرات وربما لارتكاب أفعال قد تجني على مستقبل الشباب.

    الأسباب الراجعة للمجتمع
    هناك أسباب كثيرة لتعاطي الشباب للمخدرات في المؤسسات التعليمية تعود للمجتمع، ونورد منها على سبيل المثال لا الحصر:
    • توفر مواد الإدمان عن طريق المهربين والمروجين
    إن السبب الذي يجعل تعاطي المخدرات سهلاً بالنسبة للشباب داخل مجموعة من المؤسسات التعليمية، هو تسرب مجموعات متنوعة من المخدرات والسموم بطرق غير شرعية، وبواسطة عناصر لا يكترثون لمصير الشباب...
    • وجود بعض أماكن الترويج قرب المؤسسات التعليمية:
    هناك بعض أماكن اللهو في بعض الدول تعتمد أساساً على وجود المواد المخدرة والمسكرة من أجل ابتزاز أموال روادها ولا يهتم أصحابها سوى بجمع المال بصرف النظر عن الطريقة أو الوسيلة المستخدمة في ذلك.
    • التساهل في استخدام العقاقير المخدرة
    إن التساهل في استيراد بعض الأدوية والعقاقير المخدرة اللازمة للاستخدام في المستشفيات، والتي توصف لبعض الأنواع من الأمراض العقلية والنفسية، دون تشديد الرقابة عليها من قبل الجهات المختصة، سبب في استخدامها في غير الأغراض الطبية التي خصصت لها، هذا بالإضافة إلى أنه قد تدخل هذه العقاقير تحت أسماء مستعارة وبطريقة نظامية، كما أنها قد تدخل بطريقة غير نظامية مما يؤدي إلى انتشارها وتداولها بين اليافعين.
    • غياب رسالة المدرسة:
    إن المربين والمسئولين في بلداننا يقع على عاتقهم وضع المناهج التعليمية النوعية التي تراعي الهوية، والتي يفترض أن تتضمن أهداف بارزة وواضحة لمستقبل رجال ونساء الغد.
    • قلة الدور الذي تلعبه وسائل الإعلام المختلفة:
    ابتليت أجهزة الإعلام في بلداننا وخاصة المرئي منه بظاهرة خطيرة، وهي المبالغة في طول ساعات الإرسال مع قصورها على ملء هذه المدة الطويلة بالإنتاج الإعلامي الجيد والنوعي، فيحدث المحظور وهو الالتجاء إلى مشاهدة الأفلام والمسلسلات والأشرطة من قيم متضاربة مع القيم الإسلامية...
    مما سبق، يتبين لنا بعض العوامل والأسباب التي تدفع اليافع إلى تعاطي المخدرات في المؤسسات التعليمية، ومن هنا يمكننا القول بأن هذه المشكلة ليس سببها الفرد فقط بل يشارك في ذلك الأسرة والمجتمع الذي يعيش فيه.
    كلكم راع وكلكم مسئول عن رعيته
    ولا يفوتني في ختام هذا التحقيق أن أهمس لكل أب وأم ومرب بأن يتقوا الله في رجال ونساء الغد، ويتذكروا قول الحبيب صلى الله عليه وسلم: "كلكم راع وكلكم مسئول عن رعيته".
    وأهيب بكل فعاليات المجتمع أن ينزلوا إلى أوساط الشباب في مدارسهم وجامعاتهم ومؤسساتهم لتوعيتهم بخطورة هذه السموم القاتلة، مع ضرورة الاستعانة بالعلماء ممن يجيدون التعامل مع الشباب للمشاركة في حملات لمكافحة تعاطي المخدرات...

    من إنجاز الأستاذة عزيزة بزامي
    رئيسة تحرير جريدة ميثاق الرابطة


 

 

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الى المديرات - من اي نوع انت
    بواسطة اعلام القرى في الملتقى أخبار المدارس ( بنين - بنات )
    مشاركات: 23
    آخر مشاركة: 16-01-2011, 07:53 PM
  2. المخدرات دمار الأمة
    بواسطة اعلام/ ابتدائية ومتوسطة آل موسى في الملتقى أخبار المدارس ( بنين - بنات )
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 09-07-2010, 09:46 PM
  3. تسلط المديرات
    بواسطة hsild في الملتقى الإدارة المدرسية
    مشاركات: 35
    آخر مشاركة: 13-06-2010, 01:03 AM
  4. عقوبات جرائم المخدرات
    بواسطة ليل في الملتقى الملتقى العام
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 21-06-2007, 01:23 AM

مواقع النشر

مواقع النشر

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •