تعليم الباحة يحتفي باليوم العالمي لمحو الأمية

الإعلام التربوي ........ أكد المدير العام للتعليم بمنطقة الباحة الدكتور عبدالخالق بن حنش الزهراني أن المملكة العربية السعودية بفضل قيادتنا الرشيدة "أيدها الله " حققت قفزات متوالية في تعليم الكبار ومحو الأمية، تجاوزت "بحمد الله" بها إلى مفاهيم الاستدامة والتعلم مدى الحياة، وزيادة فرص المعرفة، وهو الذي يواكب ما قضت به الرؤية الطموحة 2030 نحو التنمية المستدامة المتمثلة في ضمان التعليم الجيد المنصف والشامل للجميع وتعزيز فرص التعلّم مدى الحياة وهو الذي يترجم بصدق عزم المملكة على القضاء على الأمية والوصول للنسبة الصفرية بحلول عام 2024 إن شاء الله. جاء ذلك ضمن تصريح المدير العام للتعليم بالمنطقة بمناسبة اليوم العالمي لمحو الأمية والذي يصادف اليوم السبت 8 سبتمبر 2018 وأشار الدكتور عبدالخالق إلى أن محو الأمية وتعليم الكبار والكبيرات يأتي ضمن أولويات تعليم المنطقة في هذه المرحلة ، حيث تم و بدعم وتوجيه من صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور حسام بن سعود بن عبدالعزيز أمير منطقة الباحة " يحفظه الله " ومعالي وزير التعليم الدكتور أحمد بن محمد العيسى إطلاق عدد من حملات التوعية ومحو الأمية في المحافظات والهجر التابعة للمنطقة خلال هذا العام والأعوام السابقة والتي بفضل الله لامست حاجات المستفيدين والدارسين وقدمت العديد من الخدمات الجليلة والبرامج الهادفة حققت على إثرها الأهداف المنشودة من إقامتها. وقال المدير العام إن احتفال المملكة مع بقية دول العالم باليوم العالمي لمحو الأمية الذي يوافق الثامن من شهر سبتمبر لكل عام يعطي دلالات ومؤشرات لتلك الخطوات الحثيثة التي سارت فيها المملكة في هذا المجال فقد تمكنت من خفض نسبة الأُمية في البلاد إلى أقل من 5.6% بفضل تلك الجهود الصادقة والحرص الدائم على استدامة التعليم وشموليته ، ويؤكد الدور الريادي الذى تنهجه الدولة فى تقليص نسبة الأمية بالمملكة والتي أصبحت محل تقدير المنظمات الإقليمية والدولية مما جعل المملكة نموذجاً يحتذى في هذا المحال ، وذلك يدفع الجميع نحو تكثيف الجهود والتنوع في البرامج المقدمة في المراحل القادمة وأضاف المدير العام لتعليم الباحة أن كل ذلك لم يكن ليتحقق لولا دعم وتوجيهات قيادتنا الرشيدة وعلى رأسها خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين ومعالي "حفظهم الله " وزير التعليم حيث نتطلع سويا وباهتمام إلى اليوم الذي نعلن فيه خلو مملكتنا الحبيبة من الأمية والقضاء عليها بإذن الله.