(4) آلاف معلم ومعلمة من تعليم الباحة يلتحقون ببرامج التطوير المهني التعليمي الصيفي الأول

الأعلام التربوي ........أنهت الإدارة العامة للتعليم بمنطقة الباحة اسعداداتها لانطلاق برنامج التطوير المهني التعليمي الصيفي الأول ، والذي أطلقته وزارة التعليم هذا العام خلال فترة الإجازة الصيفية والذي يبدأ " بإذن الله " يوم الأحد القادم 2 / 11 / 1439 في (10) مراكز تدريبية للبنين والبنات موزعة في محافظات المنطقة المختلفة إضافة إلى المراكز التدريبية المحددة من قبل جامعة الباحة. ويهدف البرنامج إلى تطوير القدرات والمهارات المهنية والتعليمية لدى المعلمين والمعلمات والمشرفين والمشرفات وقادة وقائدات المدارس بغية زيادة كفاءة النظام التعليمي بما ينعكس على تحسين مستويات التحصيل لدى الطلاب والطالبات عبر استثمار أوقات شاغلي الوظائف التعليمية خلال الإجازة الصيفية لتحسين المخرجات، ويحصل المتدربون الملتحقون بالبرامج التدريبية الصيفية على عدد من الامتيازات في الفرص المهنية المتاحة، تشمل أولوية الترشيح في عدد من مجالات التطوير الوظيفي كحوافز وضعتها الوزارة لتشجيعهم للالتحاق بهذه الدورات؛ ومنها منح نقاط في المفاضلات في النقل الخارجي والداخلي بالإضافة إلى أولوية الترشيح في عدد من مجالات التطوير الوظيفي كأولوية الإيفاد للتدريس في المدارس السعودية في الخارج، والتفرغ للدراسات العليا في الجامعات السعودية والابتعاث الخارجي والمنافسة في مجال العمل بالقيادة المدرسية. وتطلق الإدارة العامة للتعليم بمنطقة الباحة ممثلة في إدارة التدريب التربوي والإبتعاث أكثر من 105 برامج تدريبية لمنسوبيها و 66 برنامجا لمنسوباتها، بإجمالي 171 فرصة للمتدربين والمتدربات ينتظم خلالها ما يزيد عن 2750 متدربا و 1250 متدربة في مراكز التدريب المحددة للبنين والبنات. وتتضمن البرامج المقدمة في التدريب برامج الحقائب التدريبية الأساسية، و برنامج بحث الدرس، وبرامج القيادة المدرسية و المجتمعات المهنية التعليمية، و برامج بناء الخطط التطويرية، وبرامج في بحث الدرس والتعلم التعاوني والنشط وقيادة التعلم والتعلم بالإقصاء وخرائط المفاهيم وتعزيز البيئة الإيجابية لدى الطلاب، وبرامج ريادة الأعمال، وبرامج الطفولة ورياض الأطفال ، إضافة إلى برامج تمكين العلوم والرياضيات، وبرامج التربية الخاصة، وبرامج اللغة العربية، واللغة الإنجليزية. سعادة المدير العام للتعليم بالمنطقة الدكتور عبدالخالق بن حنش الزهراني تابع آخر استعدادات الإدارة لانطلاق البرنامج عبر الاجتماع الذي عقده يوم الاثنين باللجنتين الإشرافية والتنفيذية بحضور مدير إدارة التدريب التربوي الأستاذ حسين علي دماس ، واطلع على جميع جوانب الاستعداد ووجه بتذليل كافة الصعوبات وتسخير كافة طاقات الإدارة لإنجاح هذه البرامج مؤكدا أثرها على الأداء الإيجابي نحو الاستعداد الفاعل للعام الدراسي القادم ودورها في تحفيز بقية المعلمين والمعلمات للتسجيل في الفترات القادمة، كما أشار المدير العام إلى أن التدريب المهني المستمر يمثل ركيزة أساسية لدى الإدارة العامة للتعليم بالمنطقة ، وفق منهجية تتوافق مع مضامين الرؤية الطموحة في التحول لمجتمع المعرفة ، داعيا الجميع إلى الاستفادة من هذه البرامج المتخصصة بمايحقق أهداف الإدارة في الارتقاء بالعمل التعليمي في الميدان التربوي ومتمنيا للملتحقين بالبرامج المتعددة تحقيق الاستفادة التامة من هذه الفرص التدريبية النوعية بما يعود عليهم بالنفع والفائدة . وفي السياق ذاته وفي شق البنات تابعت المساعدة لشؤون تعليم البنات الأستاذة نوال الدرمحي جاهزية مراكز التدريب واستعداد ادارة التدريب التربوي للبنات عبر اجتماع ضم اللجان النسائية القائمة على تنفيذ البرنامج واطلعت على الخطط المنظمة لتنفيذه وفق الآلية المحدد له.