الاجتماع الأول للمدير العام بعموم المشرفات التربويات

الإعلام التربوي

    عقد المدير العام للتربية والتعليم بالباحة الأستاذ سعيد بن محمد مخايش الزهراني ومدير المتابعة الأستاذ سعود البنيان الاجتماع الأول بعموم المشرفات التربويات بعد قرار سمو الوزير بتوحيد الإجراء بين إدارتي تعليم البنين والبنات وذلك عبر الدائرة الصوتية المغلقة وقد بدأ الاجتماع بكلمة مديرة الإشراف التربوي الأستاذة مليحة عباس حيث تطرقت لدور التربية في  رسم مستقبل الأمم  إلى جانب بعض القوى المحركة لاهتمامات الشعوب  والمساهمة في تكوين اتجاهاتهم  ومنها  تقنية نقل  المعلومات والاتصال التي تشكل قوة مؤثرة ومحركة لصياغة مجتمع المعرفة  الأمر الذي حدا بالمخططين لرسم السياسة التعليمية لإعادة رسم الخطط وبناء الاستراتيجيات التربوية بما يتوافق ومقتضيات العصر ومستجداته الحديثة ،كما أبرزت  دور الإشراف التربوي في تجويد العملية التربوية وأهمية صنع التكامل لتحسين المخرجات التعليمية  مما يستدعي إعادة  النظر في آليات الإشراف التربوي وتطوير الممارسات الإشرافية  وذكرت بانتهاء عصر مشرفة الحاجة  والانتقال إلى عصر تجويد العمل التربوي من خلال الإشراف المتكامل  والمتنوع في مضامينه وآلياته وأشارت إلى ما يتمتع به المشرفات التربويات في الباحة من حماس في تنفيذ المشاريع التطويرية وخلق الابتكار  وحل المشكلات .

    بعد ذلك تحدث المدير العام   وأخذ حديثة مسارات عدة  بدأ بتقديم الشكر للقيادات التربوية التي تولت الإشراف على الإدارة وأشاد بما قدمه كل من الأستاذ إبراهيم الحمدان والأستاذ هشام بن عبد الملك الوابل وشكر لهما ما قدماه من جهود كبيرة جديرة بالثناء وأكد على دور  الإشراف  في الارتقاء بآليات وطرائق عمل الميدان التربوي وقال إن الإشراف  هو العين الصادقة لتشخيص واقع الميدان ،و اليد المحركة للتطوير ، و أوضح حاجة الميدان التربوي للمشرفة ذات العين الثاقبة والهمة المتقدة لإحداث التغيير والتطوير والتجديد .

     وحول واقع الإشراف التربوي قال دعوني أتجاوز الإيجابيات فهي  كثيرة  وإبداع المشرفات متميز ولكن  سنتجاوز ذلك إلى بعض الملحوظات التي تحتاج للمراجعة والمعالجة  لتنضم بالتالي للإيجابيات  وسنعمل على تحقيق ذلك فيما بقي من هذا العام  و العام القادم بإذن الله تعالى واستمداد  القوة من الثقة بالله تعالى  فهو مدعاة للإبداع ويجب ان نسعى لاستثمار كل الموارد واكتساب الخبرة وتجاوز النقد الموجه للقشور   والتغلب على تثبطات  الفئة المحبطة إن وجدت.
وفي هذا المجال أكد أن العمل في الإشراف التربوي شاق  لأنه معني بتطوير الميدان ورفع مستوى عطاء المعلمات  ومن تسعى له طلبا للراحة فلا مكان لها  في الإشراف. كما نبه لخطورة التعامل بفوقية  وحذر من التنافر بين الأقسام وأكد على أهمية تفعيل الحوار البناء في الميدان التربوي وتأكيد دور المشرفة في تقديم العون والمساعدة ونقل الخبرة التربوية من خلال التفعيل الإيجابي للزيارات الميدانية وبالتعامل الراقي والمشاركة الفاعلة والتكامل البناء  مع البعد عن تصيد الأخطاء وتضخيم السلبيات .

 وفي منحى آخر للحديث  عبر المدير العام عن أمله في أن تكون المشرفة التربوية  قائدة للتطوير من خلال تحفيز الميدان  بالقدوة الحسنة  والإشادة والشكر لمن يستحق ،ودعا لاستثمار وسائل التقنية الحديثة وتطبيقاتها التعليمية  من خلال المحاولات والتجريب والتكامل  وذكر أن ثقافة التغيير مطلب في الفكر والتعامل ودعا بأن يكون الإبداع جزء من العمل اليومي للمشرفة .

أما ما يتمناه الميدان التربوي من المشرفة التربوية  فذكر:

ـ أن تكون المشرفة التربوية صاحبة خبرة ثرية ، متجددة في العطاء  ، مبدعة في العمل .

ـ أن تكون المشرفة التربوية مدربة ماهرة لزميلاتها المعلمات في مضامين التخصص وطرائق التدريس  وأهداف التربية.

ـ أن تكون قدوة في التواضع  وحسن التعامل  والالتزام  بالدوام  مع الجدية والحرص والإخلاص .

ـ أن تكون المشرفة مصدر عون  للمعلمة وخاصة حديثة العمل والمنقولة   وصاحبة الحاجة .

وقال إن الميدان التربوي  يرى  أن تكون المشرفة ملمة إلماما كاملا بالمادة العلمية والأنظمة التربوية ومنفذة لذلك .

 كما أكد على العمل بروح الفريق الواحد مع أهمية تبادل الثقة  والبحث عن الحلول بدلا من إلقاء اللوم على الآخرين .

      الأستاذ سعود البنيان مدير المتابعة أشاد بآلية التكامل بين الإشراف التربوي والمتابعة  وشكر إدارة الإشراف على ذلك وأوضح بأن العمل يجري لإعداد دراسة  مستفيضة للحد من الغياب وتمنى أن تحقق أهدافها .

   بعد ذلك تم طرح جملة من المداخلات لمديرات مكاتب التربية والتعليم والمشرفات التربويات اتسمت  بالنضج الفكري  والثراء المعرفي بأدبيات الإشراف التربوي  وقد شملت مجالات تطويرية للارتقاء بالتدريب التربوي  والتوجيه والإرشاد ومصادر التعلم  إلى جانب المطالبة بتفعيل أكثر للتقنية الحديثة وطرح بعض الرؤى حول جوانب فنية وإدارية وقد لاقت استحسان المدير العام ووعد بالعمل على تحقيق كل ما من شأنه الرقي بأداء المشرفة التربوية .