تعليم الباحة يطلق برنامج \"تعزيز\" في أكثر من \"600\" مدرسة بالمنطقة.

الإعلام التربوي

ترأس مساعد المدير العام لشؤون تعليم البنين رئيس اللجنة العليالبرنامج المدارس المعززة للسلوك الإيجابي (تعزيز)الدكتور عبدالخالق بن حنش الزهراني  اليوم الأحد 16 / 2 / 1439هـبقاعة الاجتماعات الرئيسة بمبنى الإدارة الاجتماع الأول لأعضاء اللجنة الإشرافيةللبرنامج بحضور مساعدة المدير العام لشؤون تعليم البنات نائبة رئيس اللجنة العلياللبرنامج الأستاذة نوال بنت علي الدرمحي وأعضاء وعضوات البرنامج (عبر الدائرة المغلقة)

وجرى خلال اللقاء مناقشة الإطار التنظيمي  لأعمال اللجانالعاملة في البرنامج وبيان الأدوار التنفيذية للجان العاملة من خلال ما عرضه رؤساؤهاأمام رئيس اللجنة كما استعرض مهام العاملين بالمدارس ابتداء من قائد المدرسةوالمرشد الطلابي ورائد النشاط ومسؤول التوعية الإسلامية والمعلم وكذلك الأسرة وفقخطط تكاملية مؤطرة تحدد مهام العمل وتوصف إجراءات التنفيذ إيذانا بانطلاق البرنامجفي أكثر من (600) مدرسة في المنطقة.

رئيس اللجنة العليا للبرنامجالدكتور عبدالخالق حنش استهل اللقاء بكلمته أوضح خلالها سعي الإدارة العامةللتعليم بالمنطقة لتكون مدارسها ذات بيئة مدرسية محفزة للسلوك الإيجابي، تعزز القيمالإيجابية لدى الطلاب والطالبات بأساليب علمية هادفة من خلال إيجاد بيئة  تربوية محفزة وبرامج إرشادية متخصصة وجاذبة تركزعلى استخدام طرق حديثة تحقق التوافق النفسي والاجتماعي والتربوي للطلاب والطالبات،وتتبنى أساليب تدريبية إرشادية تعنى بتنمية قدرات ومهارات مرشديومرشدات الطلاب والطالبات ومنظومة العمل التربوي في المدارس المستهدفة وفق خطةالبرنامج التنفيذية وآلياته حتى يتمكنوا من تحقيقأهداف البرنامج وغاياته السامية، مؤكدا على أهمية بناء الشراكات الإيجابية بينالمدرسة والأسرة وكذلك بين المدرسة ومؤسسات المجتمع المحلي بما يساهم في نقل الأثرالإيجابي لأهداف البرامج وإتاحة الفرصة للجميع لإثراءالبرنامج واستقبال المشاركات لتحقق الحراك المرغوب في الميدان التربوي نحو السلوكياتالإيجابية ورعاية وإنماء السلوك الحسن وخفض السلوك السلبي من خلال عدد من الأساليبالعلمية لتعزيزه.

الأستاذة نوال الدرمحيبدورها ذكرت بأن آلية تنفيذ برنامج \"تعزيز\" على مستوى إدارة التعليمتبدأ بالتخطيط للبرنامج من قبل إدارات التوجيه والإرشاد وتحديد الأهداف العامةوالإجرائية للبرنامج والمشاركين في التنفيذ ومن ثم تنفيذ دورات ولقاءات لمنظومةالعمل يصاحبها عدد من المهام التي تعنى بالمتابعة والتقويم لمؤشرات الأداء لتحققأهداف البرنامج الذي ينتهي في نهاية العام بتكريم الطلاب والمدارس المتميزة فيتنفيذ البرنامج، مشيرة إلى أن البرنامج قد اتخذ  أساليب عملية متعددة تبث روح التنافس الشريف بينالمدارس المشاركة في المشروع للوصول إلى التميز بتنفيذ العديد من المسابقاتوالحقائب التدريبية والبرامج النوعية التي تحقق غايات البرنامج.

خرج اللقاء في ختامه بعددمن التوصيات والرؤى التي من شأنها الرقى بمستوى الأداء وقياس أُثر التنفيذ.

 

\"\" 

\"\" 

\"\"