المدير العام للمعلمين والمعلمات: بفيض علمكم تنهض الأمم، وتبنى الأوطان

الإعلام التربوي

أكد المدير العام للتعليم بمنطقةالباحة الأستاذ سعيد بن محمد مخايش أن المعلم والمعلمة ركيزة أساسية في بناءالمجتمعات وتطورها وتقدمها وازدهارها، لأنهما يحملان أنبل رسالة يقومان من خلالهابإعداد الأجيال وبناء العقول وتوجيه العملية التعليمية في معاقل التربية ومحاضن التعليم،وهما العامل الرئيس في تكوين وبناء شخصية الجيل الجديد لمواكبة طفرة مجتمع المعرفةوبنائها مع مراعاة القيم الإسلامية وتكريسها في نفوس الناشئة.

وقال الأستاذ سعيد بمناسبة اليومالعالمي للمعلم، الذي يوافق يوم الخميس الخامس من أكتوبر لهذا العام: \"للمعلم والمعلمة مكانة عظيمة منذ القدم ويضطلعان بمسؤوليات جسام نحو غرس قيمالتمسك بالقيم الفاضلة بين الطلاب والطالبات وتحصينهم من كل ما يهدد ملكة الفهمالصحيح المعتدل لديهم، ومع عظمة المهمة تأتي عظمة «المهنة»، فتربية النشء تبرزبجلاء دور المعلم والمعلمة ومكانتها في المجتمعات ومدى رقيها وأصدق دليل على ذلكحديث معلمنا الأول عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم \" إنما بعثت معلما \".

وأضاف المدير العام: \"إخوانيالمعلمين والمعلمات يطيب لي في ذكرى يوم المعلم أن أشكر كل معلم أمين يفني عمره فيتعليم أبناء أمته ووطنه، ويسهم في إبصار أمته بنور العلم، محارباً لظلام الجهل،وإنكم لتحملون على عاتقكم أمانة كبيرة وأني على ثقة تامة بأنكم أهلٌ لها ألا وهي بناءالعقول وإرساء القيم السوية، بفيض علمكم تنهض الأمم، وتبنى الأوطان وتزدهرالحضارات وبنور علمكم يبدد الجهل وتنار البصائر، فأنتم بناة حضارة المجتمع ودعائمقيمه الأصيلة ، وليس هذا الفخر إلا لكم فانعموا بهذا الشرف العظيم وافخروابرسالتكم السامية\"

ولفت المدير العام إلى ما وصل إليهمعلمو ومعلمات المنطقة من تميز أسفر على حصولهم على مراكز متقدمة مستوى المملكة فيجائزة التعليم للتميز عبر دوراتها المختلفة في مختلف فئات الجائزة في الأعوامالسابقة مقدما في الوقت نفسه الشكر الجزيل لكل معلم ومعلمة عمل فأبدع وتعب ليغرسقيمة جميلة في نفوس أبنائه الطلاب والطالبات.

يذكر أن المدير العام قد وجه الميدانالتربوي والتعليمي عبر تعميم كتابي بتنفيذ جملة من البرامج التربوية لتفعيلالمناسبة عبر قنواتها المتعددة وفي لإظهارها المناسبة بالوجه اللائق تضمنت دعوةأولياء أمور الطلاب للمشاركة في الاحتفاء في تكريم المعلمين المتميزين في المدرسةوكذلك إقامة الحوارات واللقاءات التربوية التي تتناول مكانة المعلم والمعلمةواستثمار جميع الأنشطة المنفذة داخل المدرسة لإبراز هذا الدور العظيم.